الخنادق - "نواب التغيير" في لبنان!

2022-06-04 02:07:46 By : Ms. franlin Xia

-بحسب مصادر إعلامية فإن جنبلاط وبدعم مادي سعودي وإماراتي سعى إلى إسقاط طلال ارسلان ووئام وهاب المؤيدين لخط المقاومة عبر توزيع الأصوات لصالح مارك ضو الذي يعمل أيضًا لصالح الأجندة السعودية. الامر الذي ظهر في تصريح له على قناة الحرة: "إنّ هزيمة وئام وهاب وطلال أرسلان كانت سبب خطّهما السياسي الموالي للنظام السوري ولنصرالله." يقول أحد المقرّبين سابقاً من مارك ضو"إنّ الرجل يملك وجهين وسيرتين، واحدة هي تلك التي يعمل على تظهيرها عبر الإعلام، وأخرى يخفيها ولا يعلم بها إلا قلّة."

-كذلك عملت في مجال التسويق وتنظيم المناسبات، وقد ساهمت في إعداد وإنتاج عدة برامج اجتماعيّة تربويّة على شاشة  SAT7 ، وهي عضو في مجموعة "لبنان عن جديد"  ReLebanon .

وكانت لائحة «لوطني» التي ترشّحت زرازير ضمنها، قد واجهت خلافات مع لائحة «بيروت مدينتي» خلال تشكيل اللوائح. إذ أكّدت إحدى أعضاء «بيروت مدينتي» في حديث سابق لجريدة «النهار» أنّ خلاف اللائحة مع «لِوطني» كان وجود زرازير فيها، وهي شخص، بنظر "بيروت مدينتي"، "لا يتّسم بالمعايير المطلوبة، لاسيماً ربطاً بتغريدة سابقة ضد الشعب السوري".  

بولا يعقوبيان التي تحسب على جماعة "المجتمع المدني" والتي فازت بـ 2500 صوت ضمن لائحة "كلنا وطني" 2018 (عن حزب سبعة وطلعت ريحتكم ومستقلين)، عن دائرة بيروت الأولى، ترشحت في انتخابات العام 2022 مع لائحة "لوطني" وفازت بـ 3524 صوتا.

-قدمت بولا برامج عديدة منها "ضد التيار" و"لقاء خاص"، "رؤية واضحة"، لقاء من أمريكا على قنوات art الأوائل، art المنوعات و"إيه آر تي" العالمية حيث ساعدها الشيخ صالح كامل بالتعريف عن الأرمن والطائفة الأرمنية.

 بسبب تهربها من الضغط في المجلس النيابي لإقرار قانون استعادة الأموال المنهوبة ودفاعها عن السنيورة، تم فصل بولا يعقوبيان من حزب "سبعة" الذي يعتبر أن وصولها إلى مجلس النواب في الانتخابات الماضية، كان نتيجة تزكيته ودعمه لها. عملت معهم لمدة 9 أشهر تخللها إشكالات مع يعقوبيان قام الحزب بعرضها في بيان قال فيه: يعتبر حزب سبعة أن القيادات الاساسية للأحزاب الحاكمة مسؤولة عن إفلاس البلد ومآسي الآلاف من المواطنين. ولهذا السبب تقدمنا باقتراح قانون موجود اليوم في مجلس النواب، وهو قانون استعادة الاموال المنهوبة. لأننا نعرف ان استعادة الاموال المسروقة هي آخر أمل للمواطن. لسوء الحظ، رفضت نائبتنا الضغط لإقرار هذا القانون، وخلال 9 أشهر لم تتكلم مرة عن هذا الموضوع".